اللغات

تجنب التمييز وخطاب الكراهية

تعلم ذاتي

لغة الدورة : (Arabic) عربى

احضر الدورة مجانا150.00 QAR

عن هذه الدورة

من الضروري أن تمثّل كافة أطراف القضية في قصتك الصحفية وأن تعطي الأقلية صوتا مكافئا للأغلبية، كي تتجنب الوقوع في فخ التأطير السلبي لأحد أطراف القصة.

لكن.. كيف تتجنّب ممارسة التمييزِ الذي يؤدي لخطاب كراهية في قصصك الصحفية؟

وما هي نماذج التقييم الأخلاقي التي تساعدك في تقويم عملك الصحفي وتضمن التزامه بالمهنية والموضوعية؟

احرص دائما على تقييم قصتك أخلاقيا وفق الأسس المنهجية. 

أنا محمد خمايسة.. وهذه دورة تجنب التمييز وخطاب الكراهية في الإعلام.

اللغة:(Arabic) عربى

شهادة
المهارات التي تغطيها الدورة
  • ماهية الخطابات التمييزية وتلك التي تدعو للكراهية ومسبباتها ومخاطرها.
  • أدوات التقييم الأخلاقي لحل المعضلات الأخلاقية التي تواجه الصحفي في عمله.
  • إنتاج مواد صحفية موضوعية تتناول قضايا الفئات الهشة في المجتمع بشكل موضوعي ومهني.
  • اكتشاف المواد الإعلامية التي تمارس تمييزا أو تروج لخطاب كراهية تجاه الجماعات والأفراد.
  • التعامل مع المعضلات الأخلاقية الصحفية التي تواجه الصحفيين في عملهم.
على ماذا سوف أحصل من هذه الدورة؟
  • صلاحية وصول مجانية حتى نهاية الدورة.
  • شهادة مدفوعة.
متطلبات الدورة
  • معرفة باللغة العربية.
  • جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي.

المحاضرون

صورة محمد خمايسة

محمد خمايسة

صحفي بمعهد الجزيرة للإعلام



مقدمة

أهلا بك في دورة تجنب التمييز وخطاب الكراهية في الإعلام.

سنتعرف في هذه الدورة على أساليب التغطية الموضوعية والأخلاقية التي تساعدنا كصحفيين على تجنّب ممارسة التمييز وخطاب الكراهية.

جرب هذه المحاضرة >

الدرس الأول:
مفاهيم خطاب الكراهية والتمييز

تصدرت مشكلة خطاب الكراهية في الإعلام مؤخرًا النقاشات العامة مرارًا، سواء بسبب:

  • استعمال هذا الخطاب من صحفيين أو مؤسسات صحفية ضد فئات معينة.
  • أو استخدامه ذريعة لتكميم أفواه الصحفيين من قبل الحكومات السلطوية أو الجهات المتنفذة.

فماذا نعني بخطاب الكراهية؟ وما السبب وراء عشوائية استخدام هذا المصطلح؟

هذا ما سنتعرف عليه في هذا الدرس.. فأهلًا وسهلًا بك..

الدرس الثاني:
أنواع التحيّز وأسبابه

التحيز الذي يمارسه الصحفي، والتغطية غير المتوازنة على حساب أطراف معينة في القصة؛ كلُّ ذلك يُعدّ مدخلًا إلى التمييز وخطاب الكراهية.

فما أشكال هذا التحيّز؟ وما هي أسبابه؟

نجيب عن هذه الأسئلة في هذا الدرس، فمرحبًا بك مجددًا..

الدرس الثالث:
معارف مهمة لتجنّب خطاب الكراهية

هل يمكن للصحفي أن يقع في خطاب الكراهية، وأن يكون سببًا في إحداث الضرر لفئات معينة بشكل غير مُتعمّد؟

كيف يمكن للصحفي أن يصبح أكثر وعيًا تجاه ما يكتب؟

هذا ما سنتعرف عليه في هذا الدرس.. فمرحبًا بك مجددًا.

الدرس الرابع:
مصادر المعلومات

خلال الدروس السابقة، حاولنا بناء أرضية معرفية حول التمييز وخطاب الكراهية في الإعلام، ما شكله؟ وكيف يقع؟ ولماذا؟

وفي هذا الدرس والدروس القادمة، سنجيب عن السؤال الأهم:

كيف نتجنب التمييز في قصصنا الصحفية، ونُبقيها بعيدة قدر الإمكان عن الوقوع في فخّ الترويج للكراهية؟

الدرس الخامس:
التحقّق من روايات المصادر

تحدثنا سابقًا عن أهم المصادر التي يجب وضعها في قصّتك الصحفية لتساعدك على إنتاج مادة متوازنة موضوعيةٍ.

لكن، هل يعني ذلك أن نُسلّم بالمعلومات الواردة من تلك المصادر دون تحقق؟

في هذا الدرس سنفصّل في آليات التحقّق من روايات المصادر.

الدرس السادس:
أسئلة اطرحها على نفسك أثناء التخطيط للقصة الصحفية

ما الأسئلة التي عليك كصحفي أن تطرحها على نفسك أثناء التخطيط للقصة الصحفية؟

وكيف تساعدك هذه الأسئلة على احترام خصوصية أطراف القصة وظروفها، وعلى تجنّب الوقوع في الأخطاء أثناء إنتاج القصة؟

أهلاً بك في درس جديد من دورة تجنّب خطاب الكراهية والتمييز في الإعلام.

الدرس السابع:
الاستعداد للميدان

التخطيط الجيد للقصة، ورسم المسار الأمثل لها، لا يعني أن التنفيذ سيكون بالضبط كما خططت له.

فالتحول إلى الميدان يفرض عوامله التي ستنعكس على مسار القصة.

لكن كيف يمكنك التعامل مع مفاجآت الميدان؟ وما هي السيناريوهات التي من المتوقع أن تواجهك هناك؟

هذا ما سنناقشه في درسنا الحالي.. فأهلًا وسهلًا بك.

الدرس الثامن:
التوازن في عرض المادة

بعد الانتهاء من جمع المعلومات والمقابلات التي تحتاجها للقصة، تبدأ عملية التفكير بطريقة عرض مادتك الصحفية للجُمهور.

فما الإجراءات التي عليك اتباعها لضمان التوازن خلال العرض؟

هذا ما سنتعرف عليه في هذا الدرس.. فأهلاً بك..

الدرس التاسع:
التقييم الأخلاقي

بعد الانتهاء من إعداد قصتك الصحفية، تأنّ قليلًا قبل أن تنشر.

لأنك الآن في أهم مرحلة من مراحل إنتاج القصة الموضوعية البعيدة عن التمييز، وهي مرحلة التقييم الأخلاقي للقصة!

وهذا سيكون محور حديثنا في هذا الدرس.

الدرس العاشر:
المُعضلاتُ الأخلاقيةُ

هل الالتزام بمبادئ التغطية الصحفية الموضوعية يضمن لك دومًا تجنّب الوقوع في التمييز غير المقصود في القصص الصحفية؟

ما الحلّ إذا تعارضت قيمتان صحفيتان في القصة نفسها؟

نجيب عن هذه الأسئلة في هذا الدرس.. مرحبا بك مجددًا..

الدرس الحادي عشر:
المعضلات الأخلاقية في غرف الأخبار

كيف يساعدك النقاش في غرف الأخبار على إيجاد حلول للمعضلات الأخلاقية التي تواجهك في عملك الصحفي؟

وكيف يمكن لفريق الأخبار أن يَصُوغ السؤال الأخلاقي المرتبط بقصتك؟

نجيب عن هذه الأسئلة في درسنا الحالي.

الدرس الثاني عشر:
مثال عملي

في هذا الدرس، نستعرض حالة درسية ونُحلّلها معًا؛ لنرى الكيفية التي تُطبّق بها نماذج التقييم الأخلاقي التي عرضناها في الدرس السابق..

الخاتمة

استعرضنا -خلال الدروس السابقة- أبرز السّلوكيات والأدوات التي تُسهم في تجويد قصصك الصحفية، وتُحصّنها مهنيًا من الوقوع في فخ التمييز أو التحريض على الكراهية.

لكن الالتزام بهذه القواعد -فقط- ليس كفيلًا برفع وعي الصحفيين في هذا الجانب.