اللغات

مقدمة

مرحبا بكم أعزائي الكرام في هذه الدورة التي تأخذكم إلى عالم الثقة بالنفس.
الثقة بالنفس يحتاج إليها الجميع، للنجاح في حياتهم الخاصة والعامة.

وفي عالم الإعلام اليوم لا تكتمل صورة المذيع المتميز أو الضيف القوي عند المشاهدين إلا بعدة طرق، أهمها:

  1. اكتساب القوة في الطرح.
  2. التحضير المكثف.
  3. تقديم المفيد لجمهور المشاهدين سواء أكان ذلك معلومات أو ربطا ممتعا.
  4. التأثير في المشاهدين بالإيجاب لا بالسلب.
  5. على الضيف أن يقدم معلومات مفيدة وأدلة قوية وبراهين مقنعة.

 

لذا فإن هذه الدورة هامة لكل من يرغب في الالتحاق بالعمل الإعلامي؛ فهي مفيدة للمذيع الذي يقدم البرامج، سواء أكانت رياضة أو سياسة أو دينية أو اجتماعية، أو كانت برامج مسابقات... حسب الهدف الذي يسعى إليه كل شخص في المسار الإعلامي.

وأيضا هذه الدورة مهمة لكل ضيف يريد أن يمنح نفسه الثقة بشكل يجعله متفوقا على الآخرين ومتميزا عنهم.

في هذه الدورة سيتم طرح عدة محاور تفيد المذيع والضيف، منها:

  1. أهمية منح الشخص نفسه الثقة بالنفس ومدى حاجة المذيع لها، إضافة إلى أهم المواطن التي يستخدم فيها المذيع الثقة، على سبيل المثال:
  2. ذات المذيع أو الضيف، وتتكون الثقة هنا من إيمان الشخص بإنجازاته، وأنه يستطيع أن يقدم، أو يتحدث بكل ثقة أمام الكاميرا.
  3. الثقة عند التعامل مع الكاميرا؛ عن طريق الوقوف الصحيح أمامها، والنظر إلى العدسة والاهتمام بلغة الجسد.
  4. الثقة عند التحدث مع الضيف، وقوة ودقة المعلومات التي يعرضها عليه.
  5. اكتساب الثقة بالتحضير الجيد، وهذا الأمر يساعد على جذب المشاهد، خاصة إذا قام المذيع بالتحضير على أكمل وجه.

 

ومن المحاور التي ستطرح في هذه الورشة الإجابة عن سؤال: كيف يتخلص المذيع أو الضيف من التوتر أمام الكاميرا، أو القلق من عدم التقديم المميز في هذا اليوم، أو الخوف من نسيان المعلومات.

 وذلك بتقديم بعض التقنيات والتمارين التي تساعد على كسب الثقة بالنفس، وكسب ثقة المشاهد أيضا.

أما الضيف فإنه لا يقل أهمية عن حصوله على قوة الثقة المتمثلة في كيفية مواجهة المذيع وأسئلته، إضافة إلى استحضار أهم الاحصائيات والأدلة والبراهين، وعليه مراعاة ما يلي:

  • قوة إقناع المشاهدين.
  • إضافة المراجع الرئيسية.
  • التدرب قبل الحلقة.
  • توقع غير المتوقع (في الأسئلة – تغير المذيع – جو الحلقة – الضيوف).

 

فإذا لم يمتلك الضيف تلك الثقة التي تسعفه في الوصول إلى القوة، فحتما سيظهر عليه أنه غير واثق من المعلومات أو الإجابات.

وفي هذه الدورة سوف نساعده على استخدام بعض الوسائل كي يتخلص من الخوف. عزيزي المهتم بهذه الدورة؛ ثق تماما بأنك بحاجة إلى القوة، واهتمام الآخرين بمتابعتهم لك. وتذكر قاعدة الريموت كنترول التي يتنقل بها الجمهور بين القنوات التلفزيونية، وكسب صداقة الجمهور خارج نطاق العمل التلفزيوني.

 فأي خلل من ناحية الثقة سيكون واضحا أمام الكاميرا؛ بالنسبة للمذيع سوف يقلق، خاصة إذا كان لا يملك أهم المهارات، وأصبح يعتمد فقط على مصدر معين في تزويد المعلومات من الجهاز (القارئ الآلي) مثلا، سيكون هذا الموقف حاسما في استخدام الثقة بالنفس حتى يخرج بتصرف مميز وغير ملاحظ.

كان هذا مدخل لعرض بعض المحاور التي سوف أقدمها لكم في هذه الدورة، فتفضلوا بالدخول إليها، فهي ستضع لكم الخطوات الأولى في حياتكم الإعلامية كمذيعين أو ضيوف.

الأسئلة:0
عدد المحاولات:غير محدود
متاح:Always
معدل النجاح:50 %
Backwards navigation:Allowed