اللغات

أزمة كورونا:

في المراحل الأخيرة من إنجازنا لدورة "الإدارة الإعلامية للأزمات"، وتحديدا في الحادي عشر من مارس 2020 أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا "كوفيد- 19" قد أصبح وباء متفش عالميا، ودعت المنظمة دول العالم إلى "اتخاذ إجراءات متشددة" لمواجهة هذه "الجائحة".

بانتشار هذا الوباء يكون جيلنا قد شهد لأول مرة أزمة عالمية انتشرت بسرعة خيالية، وجثمت على كل قارات الأرض، نتج عنها حتى الآن عشرات الآلاف من الوفيات ومئات آلاف المصابين، وخسائر مادية هائلة تقدر بمئات المليارات من الدولارات، مما اضطر الجهات المسؤولة في العالم إلى اتخاذ خطوات غير مسبوقة لإدارة هذه الأزمة.

لقد بلغت هذه الأزمة من العمق أنها غيّرت وجه العالم على كل الأصعدة السياسية والإعلامية والاقتصادية والاجتماعية وحتى التقنية... باختصار لقد أصبح العالم بعد أزمة "كورونا" غير العالم قبلها.

ندعوكم إلى النظر بعين ثاقبة في الإجراءات والخطوات التي اتخذتها الدول والمؤسسات المختصة من منظور "إدارة الأزمة" وكذلك محاولة تحليل آليات التعاطي الإعلامي عبر العالم مع هذه الأزمة ضمن مفهوم "الإدارة الإعلامية للأزمة"، وذلك للربط بين هذا الواقع الجديد وبين العديد من المواضيع والمفاهيم التي نقدّمها في دورة الإدارة الإعلامية للأزمات..

لا شك أن وقوع هذه الأزمة، والاجتهاد في إدارتها ومواجهتها ستضيف لنا الكثير من الخبرات العملية والعلمية في إدارة الأزمات بشكل عام وفي الإدارة الإعلامية للأزمات بشكل خاص في المستقبل.

قبل الانتقال إلى دروس الدورة نقدم مجموعة من الأسئلة، نأمل أن تجد إجابات شافية عليها في الدروس المقترحة..

  • ما هي العناصر التي جعلت انتشار وباء كورونا يمثل أزمة حقيقية؟
  • كيف نصنّف أزمة انتشار فيروس كورونا من حيث عمقها وسرعة انتشارها واتساع تأثيرها؟
  • هل تعتقد أن هناك دولا فشلت في إدارة أزمة وباء كورونا؟ ما مظاهر هذا الفشل؟
  • من خلال متابعتك للتغطية الإعلامية لأزمة كورونا، ما الدول أو المؤسسات التي تعتقد أنها كانت تمتلك إستراتيجيات مسبقة للتعامل إعلاميا مع هذه الأزمة؟
  • ما الدور الذي لعبه الإعلام في إدارة أزمة انتشار وباء كورونا؟
  • ما أهم الأدوار التي لعبتها مواقع التواصل الاجتماعي في متابعة أزمة انتشار وباء كورونا؟
الأسئلة:1
عدد المحاولات:غير محدود
متاح:Always
معدل النجاح:50 %
Backwards navigation:Allowed